روت لي جدتي

قصص أطفال مشوقة وممتعة قبل النوم

قصص أطفال

قصة الأرنب نبهان والصياد الماكر

روت لي جدتي آنه كان هناك أرنب اسمه نبهان وذات يوم كان نبهان يخوص في نوم عميق وهو يحلم٬ جاءته عصفورة جميلة قالت له ” استيقض يا نبهان أخوك سلمان في خطر ..قم قم اخوك في خطر “.

استيقض نبهان وهو مضعور على اخوه سلمان لكن سلمان حينها كان في أمامن مع آخويه نابيه ومنبوه.

نبهان يروي قصته لاخوه سلمان 

جلس نبهان ينتظر اخوته الثلاثة وفجأة دخل نابيه ومنبوه فقال : ” آآآآآ اين اخوكم سلمان ” فقالا خرج قبلنا في الصباح ولم يعد بعد٬ فقص نبهان قصته ومنامه لاخوين الصغريران…

خرج الاخوة الثلاث يبحثون على أخوهم الكبير سلمان٫ هل حقا هو في خطر كما أخبرت العصفورة نبهان في المنام.

وكان سلمان يخرج الى الغابة دائما ليلعب ويمرح فقد خرج اليها منذ الصباح وكان يجري ويجري فاحس انه عطشان فاتجه سلمان الى النهر ولم يكن يدري بان الصياد في انتظاره.

لما وصل سلمان الى النهر استلقى على حافة الجسر وبدأ يشرب ويشرب ولم ينتبه لوجود الصياد الماكر هناك ..

وفي لحظة رأى الصياد سلمان فصوب البندقية باتجاهه ” بم بم ” خرجت الرصاصة وسمعها سلمان ولحسن حضه لم تثبه الرصاصة اللعينة.

رأى غراب الغابة الصياد وسلمان وابلغ البلبل بقصة سلمان المسكين فحمدا الله على سلامة سلمان لانه نجا من الرصاصة.

وهرع الغراب الى الغابة ليخبر نبهان…

الغراب يتكلم ” يا نبهان ان الصياد اطلق الرصاص على سلمان وهو بخير ولم تصبه الرصاصة”

اسرع نبهان مسرعا لنجدة اخوه سلمان ورأى البلبل يغني فوق غصن الشجرة : 

هرب الارنب…….. ومضى يجري…….. ونجى الأرنب………. طول العمر ………..أين سيذهب…………… أنا  لا أدري

وصل نبهان الى اخوه سلمان فقفز فوقه من شدة الفرح بنجانه من الصياد الخوان الذي اراد قتله 

عاد الارنبان ومعهما اخوهما نابيه ونبوه وهم في الطريق الى منزلهم جلس البلبل فوق الشجرة يغني والأرانب تردد معه : 

” هرب الارنب ومضى يجري. ونجى الأرنب. طول العمر. أين سيذهب. أنا لا أدري. أعظم شكر لك يا ربي. إني أحمد ربي كثيرا. فهو يحميني طول الدهر” 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *